بعد دارِ الحديثِ دارُ الرياسة ... (قصيدة)


يا مهاوي السقوط باسم السياسة

يا مهاوينَ ذلّةٍ وانـتـــــــــــــكاسة

 

منذ جئتم مع حواراتــــــــــكم لم
 تزدهرْ في البــــــلاد إلا الخساسة

 

لم تُوّلُوا إلّا النجاســــــــــات فيها
 كيف تُمْــــــــحَى نجاسةٌ بنجاسة

 

هل أدنتم حكمَ الثــــــلاثين عاماً 
 لتعـــــــــيدوا للألف عام القداسة

 

آهِ يا كومةَ الغـــــــــــــــثاء توّلوا 
 أمرَ شعبي وأصبــحوا فيه ساسة

 

يا رُكاماً من النجاســـــات جاءت 
 تتــبارى خـــــــــيانةً ودنــــــاسة

 

أنسيتم أم خلــــــــــتمُ قد نسينا 
 من أداروا لِـقـــــــــردِ مَرّانَ كاسه

 

يوم بعتتم حُرّاسَ صـنعاء بخساً 
 واشتريتم بهم كلاب الحــــراسة

 

ومنحتم لبنت باشا قــــــــــــراراً 
 بلّلـته فــــــــي بنطلون السياسة

 

وغرسـتم شوكَ الحراك اضطغاناً 
 لفلانٍ واليومَ فاجــــــنوا غِراسه

 

يومَ كانت دمّـــــاجُ حصناً منيعاً 
 كيف رحتم تزعـــزعون أســاسه

 

يوم بعتم فـيها صحيح البخاري 
 وطعنتم حـــــــــــديثه و قياسه

 

يومَ كانت عـمرانُ ســوراً لصنعا
 والــقــشــيـبيّ يومَ قـــدّمَ راسه

 

قِـــــــــــــمَمٌ من كرامةً بعتمُوها 
 بقماماتِ مخرجـــــــــاتٍ مُدَاسَة

 

ثــــــــــمّ دارت بمن أدار ودارت 
 بعـــــد دارِ الحديثِ دار الرياسة

 

نشرت القصيدة بتاريخ  29 مايو 2016 م

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص